أحلام بنات.. للبنات فقط
منتدى احلام بنات يرحب بكم
مرحبا بكن يا فتيات لا تضيعن الفرصة في التسجيل هنا للإستمتاع
و إذا كنتن لا تستطعن التسجيل تستطعن المساهمة بلا حساب كزائرة
منتدى احلام بنات


مرحبا بزمرداتنا الحلوات ان كنتن تشعرن بالملل فودعنه لأنكن في منتدى احلام البنات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اليتيم ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الغموض هيبارا
بنوتة جديدة


مسآهمآـآتيّي : 12
نقآآطي : 8222 تَققيِمآآتِي : 0
تآآريخ انضمامي♥! : 24/10/2014
العمر : 17
المنتدى المفضل لدي !☺ : **

مُساهمةموضوع: اليتيم ....    الأحد أبريل 10, 2016 12:02 pm

رعاية اليتيم و مسئوليتنا عنه
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
قال الله تعالى : (( و يسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير و أن تخالطوهم فإخوانكم
, و الله يعلم المفسد من المصلح , ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم )). البقرة 220
و عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
: ((أنا و كافل اليتيم في الجنة هكذا – و أشار بإصبعيه السبابة و الوسطى - ))
أيها المؤمنون:
اليتيم هم من فقد والده صغيرا , فالآجال بيد الله سبحانه و تعالى يقبضها حيث يشاء , وقد يموت الرجل
عن أطفال قصر و عيال رضع فيحرمون من عطف الأبوة و حنانها و هم صغار ضعاف في حاجة إلى المعين و الراعي و المجير .
هؤلاء اليتامى هم أحق الناس بالشفقة , وأولاهم بالحب و الرعاية , حيث فقدوا المعين و تعرضوا للذل
المؤلم و الحرمان المهين . لذلك أوصى الله سبحانه و تعالى خيرا باليتامى و أمرنا بالإحسان إليهم
, وحسن التصرف معهم , والمحافظة على أموالهم و القيام على تربيتهم , والعناية بتهذيب نفوسهم , حتى يكونوا أفردا نافعين , وأعضاء في المجتمع الصالح .
فما أجدر اليتيم بالرعاية و العطف و الشفقة و البر , إنه إنسان صغير حرم من حنان الأب و هو في مطلع
حياته , إنه طفل لا يصلحه إلا السرور , والمرح و الهدايا و البشاشة و الرحمة فطوبى لمن يعوضه حنان الأب ورقته ورحمته.
لقد عني القرآن الكريم بأمر اليتيم أشد عناية مستقصيا أحواله مبينا أحكامه . وجاء في ذلك آيات كثيرة .
أمر بالإحسان إليه , والرفق به , والعطف عليه , فقال تعالى : (( و اعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا و بالوالدين إحسانا و بذي القربى و اليتامى و المساكين )) النساء 36
و ذكر النبي صلى الله عليه و سلم بأنه كان يتيما , يستثير بهذا التذكير عطفه و عطف المسلمين على اليتامى : ((ألم يجدك يتيما فآوى )) الضحى 5
و نهانا الله عز وجل عن إذلال اليتيم و إهانته فقال : (( فأما اليتيم فلا تقهر )) الضحى 7 . أفلا تذله و لا تتكبر عليه
و لا تحقره , بل المطلوب من المؤمن أن يحنوا على اليتيم , ويرأف بحالة , ويرفع نفسه بالأدب , ويهذبه بمكارم الأخلاق , ليكون عضوا نافعا في الجماعة المسلمة .
و قد جعل القرآن الكريم زجر اليتيم , وتعنيفه , والتعاظم عليه من التكذيب بالدين , ومن عدم التصديق و
ضعف اليقين , ولنتدبر قول الحق تبارك و تعالى : (( أرأيت الذي يكذب بالدين , فذلك الذي يدع اليتيم , ولا يحض على طعام المسكين )) الماعون 1-3
((يدع اليتيم ))أي يدفعه , ويزجره زجرا عنيفا إذا جاء يطلب منه حاجة احتقارا له , واستهانة بأمره
, وتكبرا عليه ليفقده النصير ,وخلو ظهره من المجير , واليتيم مظهر الضعف والحاجة
, فالمستهين به قاس مستهين بكل ضعيف , محتقر لكل محتاج , مخدوع بدنياه , لاه عن يوم الدين .
وقد وبخ القرآن أقواما و بين فساد معتقداتهم و سوء مسالكهم لأنهم لا يكرمون اليتامى ,
ولا يرغب بعضهم بعضا في العطف على الضعيف و إطعام المسكين
..و لنتدبر قول الله تعالى : ((كلا بل لا تكرمون اليتيم , ولا تحاضون على طعام المسكين)) الفجر 18-17.
و كانت الآيات تقول لهؤلاء : إذا لم تكرموا اليتيم , ولم يوص بعضكم بعضا بطعام المسكين , فقد كذبت مزاعمكم في أنكم من قوم صالحين .
و قد أمر القرآن بإصلاح اليتيم كافة أحواله , في نفسه , وفي خلقه , وفي تربيته و تعليمه , بإصلاح في ماله .
يقول الله تعالى : (( و يسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير )) البقرة 220. أي العمل
على إصلاح أحوالهم بالتربية و التهذيب , التدريب لاكتساب الخبرة , وتنمية أموالهم
, وتثميرها بالطرق الشرعية و نحو ذلك مما يعود على اليتيم بالصلاح في نفسه و جسمه و غير ذلك .
يا وصيا صن الموصى عليه *****في جميع الأمور كي لاتضاما
علموهم و بالغوا في هداهم*****إن حفظ اليتيم صــار لزاما
عباد الله
و الله الذي حرم إهانة اليتيم بكلمه , حرم بالأولى ماله , ومال التيتم أولى بالرعاية و الحفظ و الاستثمار.
قال تعالى : (( و لا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشهده )) الأنعام 152 .
و معناها : النهي عن قربان مال اليتيم بأي نوع أو حال من حالات القربان ,
اللهم إلا عند السعي لاستثمار مال اليتيم و استعماله على وجه هو أحسن الوجوه بما ينفع اليتيم في حاضرة و مستقبله , كالأنفاق منه على تربية و تعليمه , وكحفظ ماله باستثماره في زراعة أو صناعة أو في تجارة أما إهمال شأن اليتيم , وإهمال ماله , وتجميده أو الإسراف فيه بما لا يكسبه خيرا , ولا يدفع عنه شرا فذلك محرم و منهي عنه .
قال تعالى (( و ابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشد
ا فادفعوا إليهم أموالهم و لا تأكلولها إسرافا و بدارا أن يكبروا و من كان غنيا فليستعفف و من كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم و كفى بالله حسيبا )) النساء 6
و في تحذير من أكل أموال اليتامى يقول سبحانه : (( و آتوا
اليتامى أموالهم و لا تتبدلوا الخبيث بالطيب و لا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم أنه حوبا كبيرا ))النساء 2 . أي إثما عظيما
ثم يحذر القرآن المسلمين من إهمال شأن اليتيم فيأمر الأوصياء أن يعنوا باليتامى , كما يعنون بأولادهم , وكما يحبون أن يصان أولادهم من بعدهم .
((و ليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم قليتقوا الله و ليقولوا قولا سديدا )) النساء 9
و وأوحى الله عز وجل إلى داود عليه السلام : يا داود كن لليتيم كالأب الرحيم , كن للأرملة كالزوج الشفيق , واعلم أنك كما تزرع تحصد .
ثم ينذر الطامعين في أموال اليتامى بنار تتلهب في بطونهم و بتسخين جسومهم بنار جهنم , ولنتدبر قول الحق تبارك تعالى : ((إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا و سيصلون سعيرا ))النساء :10
قال السدي: يبعث آكل مال اليتيم يوم القيامة , و لهب النار يخرج من فيه , و من سمعه , وأنفه , وعينيه , يعرفه من رآه بآكل مال اليتيم .
هذه بعض مظاهر عناية الإسلام باليتيم : عنى به من جهة ذاته : فنهى عن ازدرائه و احتقاره و إهانته , وعنى به من جهة ماله فأمر بالمحافظة عليه و استثماره , بإعطائهم أموالهم كاملة عند بلوغهم , و عنى به من جهة تربيته و تمرينه على التصرف بما ينفعه حتى يبلغ أشده ..فطوبى لمن اتقى الله في اليتامى , وأحسن إليهم و أكرمهم.
و مما أوحى الله إلى يعقوب عليه السلام : (( إني لم أحب شيئا من خلقي حبي اليتامى و المساكين )).
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( من قبض يتيما من بين مســلمين إلى طعامه و شرابه ادخله الله الجنة ألبته إلا أن يعمل ذنبا لا يغفر )).
و قال صلى الله عليه و سلم : ((من عال ثلاثة من الأيتام كان كمن قام ليله , وصام نهاره , وغدا وراح شاهرا سيفه في سبيل الله , وكنت أما و هو في الجنة أخوان كما أن هاتين أختان – و أشار بالسبابة الوسطى ))
فاتقوا الله في اليتامى ,و اخشوه ,وراقبوه في كل قول و عمل , وتوبوا إليه سبحانه توبة نصوحا , فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له .
للخطبة الثانية
إن إكرام اليتيم في بيت مسلم يسبب البركة .
فعن أبى موسى رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال (( ما قعد يتيم مع قوم على قصعتهم , فيقرب قصعتهم شيطان )). و البيت الذي يكرم اليتيم يكون موضع رحمة ورعاية , فعن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( إن أحب البيوت إلى الله بيت فيه يتيم مكرم ))
و عن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ((خير بيت المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه , وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه )).
و العطف على اليتامى يهذب النفوس , ويرفق القلوب القاسية , فقد روى أبو هريرة أن رجلا شكا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قسوة قلبه , فقال ((أمسح رأس اليتيم و أطعم المسكين ))
و يحذرنا الحبيب الهادي من أن نكون سببا في بكان يتيم , فيقول صلى الله عليه و سلم : ((إياكم و بكاء اليتيم فإنه يسرى في الليل و الناس نيام )).
عن عمرو بن دينار عن جابر رضى الله عنه : أن رجلا قال : يا رسول الله , فيم أضرب يتيمي ؟ قال : (( ما كنت ضاربا منه ولدك , غير واق مالك بماله , ولا متأثل منه مالا )) المتأثل (الجامع )
و عن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (( اجتنبوا السبع الموبقات ! قيل : وما هن ؟ قال : الشرك بالله . السحر . قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق , وأكل الربا , وأكل مال اليتيم , والتولي يوم الزحف , وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات )).
و في التحذير من ظلم اليتيم قيل :
يا وصـيا على اليتامى أكوشلا ****كل مال اليتـــيم أكلا حراما
جئت إدا و عن قريب ستفنى **** و الذ رارى تلقى خطوبا جساما
و يقول الأنام ظلم أبيــكم ***كابدوه و أنت تصــلى ضراما
و أنت و الموت تقسوان عليه ***أيها الناس رحمة بالــــيتامى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليتيم ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحلام بنات.. للبنات فقط :: الفئة المتميزة :: ♡♡إسْلَـآمِيَآتُنَآإ♡♡-
انتقل الى: